مَلحمةٌ جنائزيةٌ من الشقاء والشجن والإحباط تُلهينا قافيتها – الحَيَاة

نعم فهي قصيدة موت ونحن ماضون في وعر طَريِقُها المفروش بالإحباط مُحاطًا بالحُزن وملهاتُنا وزن أبياتها وإطراب آذاننا بسجع قافيتها.