لمستخدمي الأندرويد

البوست ده لمستخدمي الأندرويد، الناس اللي بتفكر وعايزة أقصى استخدام للأجهزة اللي في ايديها، ولمستخدمي آپل علشان يقدروا يفهموا طريقة تفكير ناس من نوع تاني أو علشان يتحسروا على اختيارهم الروش…

تخيل انك ركبت العربية وعايز تفتح الخرايط وتفتح تطبيق تشغيل المزيكا وعايز شاشة التليفون تلف بالعرض لسهولة الاستعمال أثناء القيادة، ويمكن كمان عايز تشغل تليفونك واي فاي هوت سپوت علشان توصل جهاز تاني على الأنترنت – شوف بقى محتاج قد إيه وقت علشان تعمل كل ده! وكمان علشان ترجع كل حاجة تاني بعد ما تخلص.

تخيل إن مراتك طلبت منك زيارة السوپر ماركت، وطبعا انت فاهم الحوسة التي تصحب هذا الموقف، فأنت عايز تقول لها ابعتي رسالة بقايمة الطلبات وعايز التليفون مايطفيش كل شوية ويفضل فاتح لك على الرسائل علشان تقرا، وفي الآخر عايز تبلغها إن المهمة نجحت في أخر الزيارة برسالة تانية…

أو لما توصل الشغل مثلا، بتكون محتاج تطفي الجرس وتفتح الإيميل وتبعت رسالة لمراتك أو جوزك علشان تطمنه إنك وصلت، ويمكن تكون محتاج تفتح الفيس بوك (:-)) كل ده كمان محتاج وقت…

ضيف لكده لو رحت الكنسية مثلا، ومحتاج تطفي الجرس وتفتح تطبيق الكتاب المقدس، وعايز تفتح صفحة للمذكرات، بيبقى موقف محرج لو نسيت والتليفون رن! وبعد ما تمشي محتاج تقفل التطبيقات اللي شغلتها وماتنساش تشغل الجرس تاني بدل ما تسيبه مقفول لحد ما يبلغوا البوليس…

تخيل لو في حاجة ممكن تعمل لك كل ده اوتوماتيك بعد ما تظبطها مرة، يعني تبعت رسالة لما اوصل، وتغير توقيت قفل الشاشة وتغير الجرس وتفتح لك البرامج المختلفة، وكل ده من غير ما انت تعمل حاجة…

طيب هو الكلام ده بقى موجود في الواقع… وفي اللي يعقدك أكتر من كده، يعني مثلا:

لما توصل العنوان الفلاني ظبط التليفون بالشكل الفلاني.

لما تتصل بال واي فاي بتاعت البيت اعمل كذا وكذا وواي فاي المكتب كذا وكذا

لما البطارية توصل ل ١٠% يبعت رسالة لمراتك او للمكتب وقلل إضاءة الشاشة واقفل الأنترنت، او او او…

أو لما يتواصل بالبلوتوث في العربية يعمل التعليمات اللي قلتها فوق… وبعد ما ينفصل عنها يرجع كل حاجة زي تماما… وتعليمات تاني للعربية التانية..

فقط احلم الاستخدامات المختلفة طبقا للظروف المختلفة وهاتلاقي التليفون ظبط نفسه زي ما أنت عايز…

طبعا ضيف لكده امكانية تشغيل ماكينة القهوة أو الفرن واضاءة حجرة المعيشة الساعة ٣ الضهر (لو البيت مجهز) كل ده من التليفون…

الكلام ده بجد، أنا مش بحلم ومش سكران ومش بهرتل وكمان مش بعمل دعاية لحاجة، وعشان كده مش هاكتب اسم التطبيق، اللي عايز يسألني وأنا هاقول له بصفة فردية…

معلومة: عملوا دراسة لقيوا ان الناس رتبت إستخدام التليفون كتليفون رقم ٩ ضمن الاستخدامات المتاحة للتليفونات الذكية زي الاپل والتليفونات اللي أصحابها اذكياء زي الأندرويد… اوعوا حد يزعل، انا مرآتي من بتوع الاپل ولسه متجوزين، وبحبها رغم كده…