عايزين مننا صور خمسة في خمسة

عايزين مننا صور ٥x٥ رحت عملت تظبيطة كويسة وغسلت وشي وحلقت دقني وسرحت شعري وصورتنا… رحت اطبعهم قالوا لي “ال ٥x٥ لازم تتصور عندنا”، حزنت… تاني يوم رحت غسلت وشي وحلقت دقني وسرحت شعري “تاني” ورحت ومستني أشوف الشغل والاستوديو، وإذ بي أُفاجأ ان الست راحت مطلعة حاجة من جراب نضارة تقريباً، اتضح انها كاميرا من اللي باسميهم “كاميرات تحت اللسان” الكاميرات دي لما حد بيطلب مني اصوره بيها بدوس على نفسي قبل ما بدوس على الزرار! مرت لحظات من صمت المصحوب بالحيرة والدهشة، بعدها بصيت للست وبصيت للكاميرا وكنت هاعيط!! بصيت لماريان لاقتها مسخسخة ضحك، رحت قلت للست “هي دي ها تكفيني؟!” وطبعاً جه السؤال فين الاستوديو؟ والست الحقيقة لم تدع مكاناً للحيرة، في ثانية قالت لي “أقف هنا” واكتشفت أني ها اتلطع على حيطة بيضا وخلاص!! وتقريباً قبل ما أقف قالت لي وهي بتوريني الصورة “كده خلاص، عجباك؟” فجاوبتها في نفس اللحظة “لا” قالت “نصور تاني” صورت وجات توريني وبدون ما انظر للصورة قلت لها حلوة وشكرتها وسبتها ومشيت! دلوقتي بس عرفت ان الحياة سهلة وانا اللي معقدها بكل العدة اللي عندي، يا خسارة غسيل الوش وحلاقة الدقن وتسريح الشعر!